تفاصيل الكتاب

الإمام أبو داود الإمام الحافظ الفقيه | أعلام المسلمين

18.00 ر.ق

  • المؤلف: تقي الدين الندوي المظاهري
  • الناشر: دار القلم

لقد حاولَ أعداءُ الإسلامِ في كلِّ عصرٍ وزمانٍ أن يهدموا دعائمَ الدّينِ الإسلاميِّ، واستخدموا لتحقيقِ هذا الهدفِ الخبيثِ أساليبَ كثيرةٍ، ومن أكبرِ دسائسهم هجومهم على الحديثِ النّبويِّ والسُّنّةِ النبويّةِ المُطهّرةِ، وإنَّ العنايةَ بسنّةِ النّبي صلّى اللّهُ عليهِ وسلّم نالتْ اهتماماً من عُلماءِ المسلمين لم ينلهُ تُراثُ بشرٍ في الأوّلينَ والآخرينَ، وكانَ أحد أهمِّ هؤلاءِ العلماءِ الإمامُ أبو داود من خلالِ كتابهِ سُنن أبي داود، ويُعدُّ كتابُنا كتاباً موضّحاً وشاملاً لهُ، متحدّثاً في بدايتهِ عن الإمامِ الحافظ الفقيهِ أبي داود، والّذي قيلَ فيهِ إمامُ الحديثِ الشّريفِ في عصرهِ، مُسلّطاً الضوءَ على كتابهِ سُنن أبي داود، فراحَ يذكرُ لنا مقتطفاتٍ وقبساتٍ من سيرةِ حياتهِ، ولمحاتٍ من فضلهِ، وانتقلَ بعد ذلكَ للحديثِ عن كتابهِ ومكانتهِ المرموقةِ وخصائصهِ البارزةِ ومزاياهُ،يُدافعُ المؤلِّفُ فيه عن السُّنَّةِ النّبويّةِ، ويتناولُ الحديثَ فيهِ عن صلةِ السُّنّةِ بكتابِ اللّهِ العزيزِ، وكتابةَ الحديثِ الشّريفِ وتدوينهُ وشرحهُ،  ليكونَ الكتابُ جامعاً وشاملاً في مجالهِ، يدافعُ فيه المؤلّفُ عن السُّنَّةِ ويحاولُ ردَّ الأباطيل عنها لتوضيح حقيقةِ الحالِ، ولتنجلي الغشاوةَ عن عيونِ مجتمعِ القرّاءِ المسلمين.

اقرأ أكثر
0
    0
    عربتك
    عربة التسوق فارغةالعودة إلى صفحة المتجر