تفاصيل الكتاب

تذكرة أولي الابصار في معرفة الكبائر

45.00 ر.ق

  • الرقم المرجعي: 9789953520124
  • المؤلف: الإمام ابن الجوزي
  • الناشر: دار ابن كثير

إنَّ اللهَ سُبحانهُ وتعالى أرسلَ إلى النّاسِ الرُّسلَ والأنبياءَ ليُخرجوهم من ظلماتِ الشركِ إلى نورِ التوحيدِ، ومن عبوديّةِ العبادِ إلى عبوديةِ ربِّ العبادِ، وليحذرونهم من ارتكابِ الفواحشَ والمعاصي والخوضَ في الملذاتِ، واجتنابِ الصغائرِ حتّى لا يقعُوا في الكبائرِ،  لذا راح ابنُ الجوزيِّ يحدّثُنا بين صفحاتِ كتابهِ عن الكبائرِ والصغائرِ وقد أسهمَ في شرحِ بعضها، مُصدِّراً كتابَه بالتحذيرِ من الشركِ باللهِ الذّي يُعتبرُ من أعظمِ الظلمِ وأكبرِ الكبائرِ، ثمّ ذكرَ من الكبائرِ ما يزيدُ عن سبعينَ كبيرةً ونزعَ إلى شرحها، ذاكراً وعدَ اللهِ لعبادهِ الذين اجتنبوا الكبائرَ أن يُكفِّرَ عنهم الصغائرَ ويدخلهم الجنّةَ، وقد ختمَ كتابهُ بالحديثِ عن فضائلِ الصّحابةِ مُجملاً وعن قدرهم ومناقبهم، وثمَّ أخذَ بذكرِ فضائلِ العشرةِ المُبشرينَ بالجنّةِ، كما قد أسهبَ في ذكرِ فضائلِ الخلفاء الراشدين الأربعة رضوانِ الله عليهم، وذكرَ حكاياتٍ تُبينُ حالَ من أبغضَ أحداً منهم أو طعنَ في فضلِهم أو ازدرى بهم، وتكلّمَ في نهايةِ الكتابِ عن التوبةِ وحثَّ عليها تكفيراً للمعاصي والذنوبِ مُبيناً فضائلها، فغدا الكتابُ كتاباً يشدُّ القارئ بعيداً عن السقوط في هاويةِ المعصيةِ والذنوبِ وظلمِ النّفسِ وضياعها، ويردُّه إلى اللهِ ردّاً جميلاً ويرفعهُ.

اقرأ أكثر
0
    0
    عربتك
    عربة التسوق فارغةالعودة إلى صفحة المتجر