تفاصيل الكتاب

مسغبة

50.00 ر.ق

  • الرقم المرجعي: 9789777641876
  • المؤلف: أيمن العتوم
  • الناشر: دار المعرفة للنشر والتوزيع

حينَ تهوي المصائبُ على الرّؤوسِ فإنَّها لا تأتي وحدها، بل تجلبُ معها مصائبَ من أنواعٍ أخرى، ويروي لنا المؤلّفُ أحداثَ هذهِ الرّوايةِ المفجعةَ، فيأخذنا معهُ برحلةٍ عبرَ مراحلِها، حيثُ كانتْ بدايتُها بحدوثِ الزّلزالِ الّذي دمّرَ المنازلَ والمساجدَ وسقطتْ فيهِ المنشآتُ على رؤوسِ البشرِ فأفنتْهم، ثمَّ بدأتْ رائحةُ الموتى تزكمُ الأنوفَ في القاهرةِ، فظهرتْ الأمراضُ وبعدَ ذلكَ الطّاعون وكانَ الحدثُ الأجلُّ والأهمِّ في الرّوايةِ، وظهرَ القحطُ والجوعُ فجفَّ النيلُ وماتَ البشرُ والدوابُ، وصارَ النّاسُ من الجوعِ يأكلونَ الأحصنةَ حتّى جاعُوا أكثرَ فأكلوا بعضَهم بعضاً، فكانتْ الطامّةُ حيثُ صارَ لأكلِ البشرِ جماعاتٌ وعصاباتٌ فلم تعدْ الدّولةُ تسيطرُ عليهم، فأصبحتْ تحرقُهم وتصلبُهم ليكونُوا عبرةً لغيرِهم، وما إنْ ينطفئ الرّعبُ في قلوبِ النّاسِ بعدَ مرورِ الوقتِ، حتّى يعودُوا إلى ما كانُوا عليهِ فيأكل الأبُّ ابنهُ وتأكلُ الأمُّ رضيعَها، وانتهتْ هذهِ الفظيعةُ بسقوطِ النّجومِ على الأرضِ فيختفي المرضُ، ويبدأُ النّاسَ بالتفكيرِ في مستقبلِهم الّذي يبدو باهتاً كما الماضي.

اقرأ أكثر
0
    0
    عربتك
    عربة التسوق فارغةالعودة إلى صفحة المتجر